ليالي فلسطين


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عوده .....وذاكره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فهد يوسف
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 186
العمر : 37
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

رقم العضويه : 31
sms : دقات قلبى نبض قلبك وخطاك خطوى بين دربى
  :
تاريخ التسجيل : 29/02/2008

مُساهمةموضوع: عوده .....وذاكره   الأربعاء 02 يوليو 2008, 4:49 pm

صدق من قال أن من الذكرى ألم ومن الألم حنين ولذا تبقى الذكرى خالده فى قلوب المخلصين لها

أعود بذاكرتى الى ذاك المكان والزمان حيث ارتكاب ابشع جريمه بحق الاطفال والشباب والشيوخ حيث المكان الذى كلما مررت به سمعت من حولى صرخات الدماء التى سالت على الاسفلت وسمعت نداءات الاشلاء التى تقطعت وتناثرت على جدرانه وبين هذا وذاك قفز الى ذاكرتى صوره الشهداء الذين رووا بدمائهم ذلك المكان ليبقى لعنه تطارد قاتليهم

أعوامًا مضت على ذلك الحدث المشئوم وتلك الجريمه البشعه ذلك اليوم الذى ارتقى ورحل فيه الشهداء الذين رووا بدمائهم ثرى أرضنا تاركين خلفهم فى وجداننا أيام قضت برغم حلوها ومرها وبؤسها وعذاباتها فلقد كان يوم رحيلهم يوما غير عاديا فى حياتى فلقد ارتقى خمسه عشر شهيدا فى ذلك اليوم

فى هذا اليوم الذى كان فيه محاصرا حيا كاملا من الشيوخ والاطفال والنساء الذين حرموا من أبسط قيم الحياه الانسانيه كما حرموا من حليب أطفالهم وقوت يومهم منذ أيام حتى أصبحت حياتهم مهدده بالخطر وحينها أطلقت نداءات استغاثه من قلب الحى المحاصر ليلبى أهلنا فى رفح النداء استجابه لتلك النداءات وامام ذلك هب ابناء رفح من كل حدب وصوب فى مسيره سليمه حاشده لم يحملوا معهم سوى بعضا من عبوات الماء والحليب والدواء والغذاء حيث انطلقت المسيره من دوار العوده برفح حيث حى تل السلطان المنكوب المحاصر

شباب المخيم أخبرونى بانهم سيشاركون فى المسيره كعادتهم ولقد اقتربت المسيره من مكان الحدث ووصلت الى دوار زعرب وأصبح الخطر يحدق بالجميع وأخد السائرين بالمسيره بالتكبير والتهليل ولم يعد أحد يلتفت لمن بجانبه فلقد تقدم من يحمل الحليب والمواد الغذائيه والمياه الى مقدمه المسيره من اجل الدخول الى الحى ولكن الدبابات التى كانت على مرمى العين قد اتخدت وضعا قتاليا وصوبت مدافعها باتجاهنا وبالرغم من ذلك شقت المسيره طريقها صوب اتجاه الحى وفى هذه الاثناء وصلت الى أجواء المنطقه تلاته طائرات حربيه واقتربت من المسيره بشكل غير مسبوق حتى أن صوتها قد طغى على صوت المسيره وفجاه وبدون سابق انذار تبددت الاصوات مع وقع صوت الانفجارات نعم انها صواريخ تنهال من الطائرات على رؤؤس الجميع وتزامن ذلك فى نفس اللحظه مع قدائف الدبابات فتفرقت الجموع وتخضبت الارض بالدماء وبالرغم من كل ذلك فلقد تحول من جاءووا للمسيره مشاركين فيها الى مسعفين ومن جاء بسيارته محملاً الغذاء والدواء والماء عاد محملاً بالاشلاء والشهداء

تذكرت حينها من رأيته ومن رافقنى بالمسيره من أبناء المخيم ولكننى لم أرى منهم أحدا فقلت فى نفسى لعلهم انشغلوا فى حمل الجرحى والذهاب معهم الى المستشفى فذهبت كما الاخرين الى المستشفى لتفقد الجرحى والشهداء وهناك وجدت العديد منهم قد استشهد وفارق الحياه ولم يبقى منهم الا أسماؤهم فقد طمست معالم وجوههم ومنهم من تحول الى أشلاء نظراً لاصابتهم بشظايا الصواريخ اصابات مباشره
فسلاما منى لهم ولكل الشهداء
فهد يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عوده .....وذاكره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ليالي فلسطين :: |~`المنتدي الـــعـام`~| :: ][§¤°منتدى المواضيع العامه°¤§][-
انتقل الى: